أعلنت وزارة الصحة عبر صفحتها الرسمية اليوم الأربعاء، أنه وعلى إثر ظهور حالات الخناق (الدفتيريا) في ولايات الجنوب( المناطق الحدودية مع دول الساحل)، تمّ اتخاذ كافة الإجراءات بشكل عاجل من طرف السلطات الصحية المحلية من أجل تفادي انتشار المرض. حيث كشفت الوزارة عبر البيان أنه وإلى حد الساعة، تم تسجيل 80 حالة، من بينها 16 حالة مؤكدة.

وكانت أغلبية الحالات المسجلة لرعايا أجانب من دول مجاورة غير ملقحين، يعيشون بضواحي مدينة تمنراست، وقد شملت حملة التلقيح  أكثر من 10.100 شخص.

و تتلخص الإجراءات المتخذة حسب البيان الذي نشرته الوزارة في التكفل بجميع الحالات على مستوى الهياكل الصحية على أمثل وجه، و إنشاء خلية أزمة لمتابعة الوضعية الوبائية و تعزيز المراقبة.

كما سيتم إجراء تحقيقات حول الحالات، وكذا توفير جميع الوسائل (أدوية، مصل مضاد للدفتيريا، لقاح، أدوات أخذ العينات، و غيرها) لفرق العلاج  أو التلقيح. بالاضافة الى القيام بحملات توعية و تلقيح واسعة تستهدف الأحياء الأكثر تضررا بالإضافة إلى تلقيح الأشخاص ذي الصلة. وتطمئن وزارة الصحة أن الوضع بات مستقرا في الوقت الحالي، حيث لم يتم تسجيل أي حالة منذ عدة أيام، لكن اليقظة تبقى مطلوبة.

للتذكير، فإن الدفتيريا مرض شديد العدوى و تسببه بكتيريا سامة خارجية تنتشر بشكل أساسي عبر الاتصال المباشر أو من خلال الرذاذ التنفسي و تتم الوقاية منه عن طريق التلقيح.

كريمة إيموساين

أضف تعليقاً