زهيرة مصممة مجوهرات تجمع بين الجمال والتقاليد، وتشارك قصتها الفنية مع العالم من خلال تصاميمها  الفريدة.

ما الذي جذبكِ إلى مجال صنع المجوهرات؟ ومتى بدأ اهتمامك بهذا المجال؟ هل يمكنكِ مشاركتنا قصة أول مجوهرة قمتِ بصنعها؟

منذ أن تذوقت روعة الجمال والأصالة، أدركتُ أنني مُجذَبة نحو عالم صنع المجوهرات، انطلق اهتمامي بهذا المجال في أواخر عام 2019، وكانت بدايتي قريبة جدًا من الصدفة، تلك اللحظة كانت بداية رحلتي المتألقة.

ما هي التقنيات الرئيسية التي تستخدمينها بشكل رئيسي في مشروعاتكِ؟

باعتباري مصممة مجوهرات، تعتمد مشروعاتي على تقنيات متنوعة، لكن أبرز هذه التقنيات هي تقنية مسمار وتقنية دمج الأحجار الكريمة مع الكريستال، مما يضفي لمسة ساحرة على تصاميمي.

من أين تستمدين إلهامكِ لتصميم المجوهرات؟

إلهامي يتجذر في تراثي الثقافي والفني العريق، وأيضًا من الطبيعة والعالم من حولي، أعتمد على الأشكال والألوان والمشاعر التي تحيط بي لإضفاء لمستي الخاصة على تصاميمي.

كيف تواجهين التحديات المرتبطة بتصميم وصنع المجوهرات؟

أرى التحديات كفرص للنمو والتطور، أعتمد على الإصرار والعمل الجاد للتغلب على أي صعوبة. أيضًا، العودة إلى تراثنا الحزائري يمنحني القوة للتغلب على التحديات.

ما هي المواد الرئيسية التي تفضلين استخدامها في صنع المجوهرات؟

أحب استخدام الأحجار الكريمة مثل الجوهر الحر، الزمرد، والعقيق اليمني.

هذه المواد تضفي تألقًا خاصًا على تصاميمي.

كيف تنتقين الأحجار الكريمة والمواد الأخرى لتناسب تصاميمكِ؟

عند اختيار المواد، أنظر دائمًا إلى جودتها وصفاءها من الشوائب.

ولا أنسى أيضًا احتياجات ورغبات الزبون في الاختيار.

 

تسعى زهيرة دائمًا لمواكبة تطورات صناعة المجوهرات وتكنولوجيا العصر، وتبقى على اطلاع دائم بالاتجاهات الحالية، تقدم نصيحة مهمة لأولئك الذين يرغبون في تعلم صنع المجوهرات: “اتبع قواعد النجاح وكن مستعدًا للتعلم والتطور وتحقيق الأحلام دائمًا، تتوقع كنزة أن تستمر صناعة المجوهرات في التطور، وتؤمن بأن مواكبة هذا التطور ستحافظ على جمال هذه الفنون الراقية.

أحلام بن علال

 

 

أضف تعليقاً